جامعة وا يختبر الكم العملاق الكم

ويقوم باحثون من جامعة غرب أستراليا (أووا) وجامعة بريستول في المملكة المتحدة حاليا باختبار نموذج أولي للكمبيوتر الكمومي.

وقال طالب الدكتوراه توماس لوك من كلية الفيزياء في جامعة أووا إن هذا العمل الذي أطلق عليه اسمه في تقدمه في الموجة الجديدة من الحواسيب الفائقة، عمل على محاكاة “المشي الكمومي” الذي يمكن من التلاعب بالمعلومات في الحاسوب الكمومي والسفر بطرق عديدة في نفس زمن.

وقال لوك “ان البرنامج الذي طورته سمح لفريق البحث لاختبار المشي الكمومي واستكمال خوارزمية معقدة على الكمبيوتر، مما يوفر دليلا على أن حتى النموذج الأولي المبكر للكمبيوتر الكم يمكن أن تفعل أكثر من جهاز كمبيوتر تقليدي”.

إن بناء حاسوب كمومي واسع النطاق هو واحد من أكبر التحديات الهندسية العالمية، وقد جلبنا هذا البحث خطوة أوثق في هذا التقدم الكبير للتكنولوجيا العالمية.

وقال لوك إن أجهزة الكمبيوتر الكمومية لا تزال في مراحلها الأولى من التطور، وهي أول عملية تجريبية لرموزه الكمومية، وأن العديد منها سوف يتبعها.

افتتحت جامعة نيو ساوث ويلز رسميا مركزها الجديد لتكنولوجيا الحوسبة الكمومية والاتصالات في الشهر الماضي، حيث يسابق فريق من الباحثين لبناء أول جهاز كمبيوتر كمومي في العالم في السيليكون.

وفي طريقهم إلى تحقيق هدفهم، قام فريق من مهندسي مكتب الأمم المتحدة في جنوب أفريقيا بالفعل بفتح مفتاح تمكين الترميز الكمي للحاسوب في السيليكون، معلنا في نوفمبر / تشرين الثاني أن الفريق لديه القدرة على كتابة ومعالجة إصدار كمومي من شفرة الحاسوب باستخدام بتين كميتين ( كوبيتس) في رقاقة السيليكون.

ووفقا لما ذكره مكتب الأمم المتحدة في جنوب افريقيا، وفي تحقيق هذا الاختراق، أزال الفريق الشكوك المستمرة التي مفادها أن هذه العمليات يمكن أن تكون موثوقة بما يكفي للسماح لأجهزة الكمبيوتر الكمومية القوية بأن تصبح حقيقة واقعة.

وجاء هذا الانجاز عقب اعلان صدر فى اكتوبر عندما قام فريق اخر من المهندسين من الجامعة ببناء بوابة منطق كمومية فى السيليكون مما جعل الحسابات بين اثنين من البتات من المعلومات ممكنة.

ومن أجل دفع أبحاثها الخاصة في مجال الحوسبة الكمية، حصلت جامعة سيدني على منحة من منحة بحثية قيمتها ملايين الدولارات في الشهر الماضي من مكتب الولايات المتحدة لمدير المخابرات الوطنية.

ورحبت كلية العلوم في جامعة أووا بمجموعة البوبل عالية الأداء للحوسبة في حرمها الجامعي في فبراير لمساعدة الطلاب في الكيمياء الحاسوبية والبيولوجيا والفيزياء، مما استفاد من الأبحاث في مجالات مثل موجات الجاذبية مع قدراتها الكبيرة على معالجة البيانات.

في ذلك الوقت، قال الدكتور أمير كارتون، رئيس مختبر الكيمياء الحاسوبية في كلية أووا للكيمياء والكيمياء الحيوية، أن العملاق كان يضع الكلية في مكانة فريدة لدعم أبحاثها المتقدمة.

فون؛ كيفية مسح بأمان اي فون الخاص بك لإعادة البيع؛ برنامج المشاريع؛ سوس الحلو! هب عقدة نفسها لينكس ديسترو؛ الأجهزة؛ التوت بي يضرب عشرة ملايين المبيعات، تحتفل مع حزمة ‘قسط’؛ اي فون؛ A10 الانصهار: السيليكون السلطة أبل الجديد فون 7 و إفون 7 زائد

وقال كارتون “على سبيل المثال، سوف يتم استخدامه لإجراء عمليات محاكاة متعددة المستويات للعمليات البيوكيميائية، ودراسة موجات الجاذبية، ومحاكاة عمليات الاحتراق التي تولد مركبات مهمة لإنبات البذور”.

وكان من الممكن أن تكون هذه البحوث قد أجريت سابقا على الحواسيب الفائقة الوطنية فقط – وهي الآن هذه الإمكانيات متاحة لأي باحث في الكلية.

كيفية مسح بشكل آمن اي فون الخاص بك لإعادة بيعها

الحلو سوس! هب تلف نفسها لينكس ديسترو

التوت بي يضرب عشرة ملايين المبيعات، تحتفل مع حزمة “قسط”

A10 الانصهار: السيليكون السلطة أبل الجديد فون 7 و إفون 7 زائد

Refluso Acido